صورة المقال
Textual description of firstImageUrl

طفرة جينية تكشف عن علاج مناعي جديد للفيروسات



توصل العلماء إلي طفرة جينية تجعل الجسم يقاوم معظم أنواع الفيروسات حيث عثر الباحثون علي طفلين أخ و أخت مصابين بهذه الطفرة الوراثية التي تمنع الفيروسات من تكوين الغلاف الذي يحميها و يسمح لها بالحياة داخل الخلية الحية و بالتالي تموت الفيروسات بعد فترة قصيرة.

الطفرة تتسبب في عدم قدرة الجسم علي ربط السكريات بالبروتين و هي وظيفة مهمة للعديد من أعضاء الجسم و كذلك مهمة للفيروسات .أيضاً و بدونها تصبح الفيروسات بدون غلاف حماية 

و بالرغم من أن الطفلان و هما طفل عمره 11 عام و طفلة عمرها 6 أعوام مصابين بإعاقات متعددة مثل التأخر الذهني و فقدان السمع و هشاشة العظام إلا أن العلماء يأملون بأن تصنيع عقار مضاد للفيروسات قادر علي مقاومة الفيروسات بحيث يعمل مؤقتاً فقط لتجريد الفيروسات من غلافها دون أن يتسبب بمشاكل دائمة للجسم 

و تشمل الفيروسات التي تتسبب هذه الطفرة في مقاومتها فيروس HIV و فيروس سي و الإنفلونزا و العديد من الفيروسات بينما لا تشمل بعض الفيروسات الغدانية أو فيروسات أدينو و التي لا تحتاج لغلاف لتستمر مثل فيروس البرد .

الجدير بالذكر أن العلماء يعملون منذ أكثر من 20 عاماً علي إنتاج نوع من المضادات التي تستغل هذه الخاصية و بعضها مطبق بالفعل مثل دواء ميجلوستات الذي يستخدم لعلاج داء غوشيه و هو مرض يعوق تخزين الكبد للدهون .

وجد العلماء أنه عند استخدام ميجلوستات ضد فيروس HIV فإن المريض يصاب بأعراض جنبية متوسطة أسوأها امتلاء البطن بالغازات و أمر ليس سيئاً للغاية مالم تكن مع المريض في ذات الغرفة !

المصدر :NBC NEWS

ليست هناك تعليقات :

أضف تعليقك ( جميع التعليقات يتم مراجعتها قبل نشرها )

X

مرحباً

لا تفقدنا تابع صفحتنا علىفيسبوك !

مجلة رؤى على تويتر